رئيس «الراجحي للزخرفة والحديد»: سوق البناء ستشهد طفرة جديدة خلال السنوات المقبلة

 السعودية تعتزم تنفيذ 1.5 مليون مسكن خلال السنوات الخمس المقبلة ({الشرق الأوسط})
الرياض: شجاع البقمي
باتت رسوم الأراضي البيضاء، أداة جديدة من المتوقع أن تساهم في رفع وتيرة تنفيذ المشاريع السكنية في السعودية، مما يساهم بالتالي في زيادة معدلات الطلب على مواد البناء، ويرفع من معدلات المشاريع المنفذة.
وتأتي هذه التطورات في وقت تبذل فيه شركات وطنية متخصصة في مواد البناء، والحديد، والزخرفة، جهود حثيثة لرفع معدلات الاستفادة من التقنيات العالمية الحديثة التي يتم استخدامها، فيما علمت «الشرق الأوسط» من مصادر مطلعة أمس، أن هيئة المقاولين السعودية، تعمل خلال الفترة الراهنة على وضع إطار عام لحجم المشاريع التي من المتوقع تنفيذها من قبل شركات محلية، بالإضافة إلى حصر الشركات الوطنية التي من الممكن أن تساهم في تلبية الطلب على مواد البناء.
وتأتي هذه التطورات، في وقت تسعى خلاله الشركات السعودية إلى رفع معدلات الاستفادة من التقنيات العالمية في البناء، حيث كشفت شركة وطنية متخصصة لـ«الشرق الأوسط» أمس، أن السوق المحلية خلال هذا العام باتت تستورد منتجات «الفيبر جلاس» بنسبة زيادة تبلغ حصيلتها النهائية نحو 30 في المائة، عما كان عليه حجم الطلب في العام المنصرم.
وتأتي هذه الأرقام الجديدة، في وقت تسعى فيه وزارة الإسكان السعودية نحو الاستفادة من التجارب والتقنيات العالمية بشكل واسع، في وقت تعتزم من خلاله المملكة بناء نحو 1.5 مليون مسكن خلال 5 أعوام، بالإضافة إلى رفع معدلات تملك المواطنين للمساكن إلى ما نسبته 52 في المائة كحد أدنى بحلول عام 2020.
وفي هذا الخصوص، أكد المهندس منصور القحطاني الرئيس التنفيذي لشركة «الراجحي للزخرفة والحديد» في حديثه لـ«الشرق الأوسط» أمس، أن الطلب على منتجات أبواب «الفيبر جلاس»، بات يشهد نموًا متناميًا في السوق السعودية، مضيفا: «نستقطب مثل هذه المنتجات من عدة شركات عالمية، ونسعى إلى الاستفادة من خبراتها، وصناعتها، وبالتالي توفيرها في السوق المحلية لسد الطلب المتنامي».
وأشار المهندس القحطاني خلال حديثة إلى أن منتجات «الفيبر جلاس» في الأبواب باتت من أكثر المنتجات التي تشهد رواجًا عالميًا، بسبب زيادة عمرها الافتراضي، مبينًا أن مبيعات الأبواب الفيبر جلاس في السعودية تبلغ ما نسبته التقديرية نحو 12 في المائة من المبيعات الإجمالية للأبواب الداخلية في المباني.
وبيّن الرئيس التنفيذي لشركة «الراجحي للزخرفة والحديد»، أن سوق البناء في السعودية سيشهد خلال الأعوام الأربعة المقبلة طفرة جديدة تواكبًا مع تحقيق أهداف ومبادرات برنامج التحول الوطني 2020. في إطار تحقيق رؤية المملكة 2030، وقال: «الإسكان يشكل جزءًا مهمًا من برنامج التحول الوطني 2020، ومن المتوقع أن تشهد عمليات البناء والتطوير العقاري طفرة جديدة، ويجب هنا أن يقوم القطاع الخاص بدوره».
ولفت المهندس القحطاني إلى أن تحديث أنظمة البناء وتقنياتها المستخدمة، يساهم في عمليات رفع الجودة، وتقليل مستوى التكاليف، مشددًا على أن شركة «الراجحي للزخرفة والحديد» تعتبر مساهمًا رئيسيًا في الابتكار، وتنويع قنوات الاستفادة من الخبرات، والمنتجات العالمية الرائدة.
وتأتي هذه التطورات في وقت قال فيه ماجد الحقيل وزير الإسكان السعودي الأربعاء المنصرم، إن وزارته بدأت من المجتمع وتنتهي إلى المجتمع، مشيرا إلى أن مسارات تملك المواطنين تدخل فيها مجال التمويل والادخار والعرض، مبينا أن وزارته تسعى إلى بلوغ نسبة التملك 52 في المائة بحلول عام «2020».
وأضاف الحقيل: «كثير من التحديات تواجه قطاع الإسكان، كما أن هذا القطاع شهد خلال العقود الماضية تغيرات اقتصادية واجتماعية، وبرنامج التحول كان يتطلب أن تتغير الوزارة إلى أن تكون منظما ومحفزا ومراقبا عوضا عما كانت عليه في السابق».
وأكد الحقيل أن هناك 5 أهداف استراتيجية، 3 منها تعتبر خارجية وهدفان داخليان، تتضمن تحسين أداء القطاع العقاري ورفع مساهمته في الناتج المحلي، وقال: «تحفيز المعروض العقاري ورفع الإنتاجية، سيقود إلى خفض سعر العقارات عبر إيجاد منتجات تتناسب مع جميع أفراد المجتمع ليستطيعوا تملكها».
وأشار وزير الإسكان السعودي خلال حديثة حينها، إلى أن تمكين المواطن من الحصول على تمويل سكني مناسب سيرفع القدرة الائتمانية للمواطن وإدراجه في مسار يبدأ بالادخار وتمكين الدفعة المقدمة، وقال: «لدينا 21 مبادرة، ثمان منها مبادرات لا تزال تحت القياس».