القحطاني: الشركات الوطنية قادرة على منافسة مثيلاتها العالمية

أكد تقرير اقتصادي حديث صادر عن شركة “الراجحي للزخرفة والحديد” أن حجم سوق الزخرفة السعودي يناهز حاجز الـ750 مليون ريال، وسط تأكيدات على أن شركات ومصانع الزخرفة الوطنية، أصبحت قادرة بشكل كبير على منافسة مثيلاتها العالمية من حيث الأسعار، ومستوى جودة الخدمات المقدمة.
ويعتبر سوق الزخرفة واحدًا من أكثر القطاعات الإنشائية التي تلعب دورًا فاعلًا في تنمية قطاع الإنشاءات، فيما تقدم الشركات الوطنية حزمة من المنتجات المبتكرة في قطاع الزخرفة، مما ساعد بالتالي على نمو حجمه في السوق المحلية خلال السنوات الماضية.
وفي هذا الخصوص أكد المهندس منصور القحطاني رئيس شركة “الراجحي للزخرفة والحديد” أن قطاع الزخرفة يعد عاملًا مهمًا في نمو قطاع الإنشاءات السعودي، وقال “يقدر حجم قطاع الزخرفة السعودي بين 680 و 750 مليون ريال سنويًا، فيما تستحوذ شركة الراجحي للزخرفة والحديد على نسبة تناهز الـ13 في المائة من حجم السوق الإجمالي”.
ولفت المهندس القحطاني إلى أن الشركات الوطنية التي تستثمر وتنتج في قطاع الزخرفة لا تقل إبداعًا عن الشركات العالمية، مضيفًا “ساهمت الشركات الوطنية في زيادة حجم سوق قطاع الزخرفة من خلال الأفكار الإبداعية التي تقدمها، مما ساهم بالتالي في زيادة اهتمام العملاء في قطاع الزخرفة بشكل ملحوظ”.
وقال المهندس القحطاني :”تقدم شركة الراجحي للزخرفة والحديد على سبيل المثال درابزينات ليزر تتميز بوجود احدث التصاميم والاشكال التي تتناسب جميع الاذواق، بالإضافة إلى درابزينات الحديد، وأبواب الخشب، وأبواب الحديد، وأبوب الفيبر جلاس”.
وبين المهندس القحطاني أن فروع الشركة تنتشر في جميع أنحاء المملكة بحوالي 30 معرضا، كما أن لديها 10 مصانع، وقال في هذا الخصوص «تميزت الشركة بالإبداع في التصميم، والجودة في التصنيع، وخدمة ما بعد البيع».